القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الكتب

خواطر | بين الدموع و العيون يختلف الناس + ( كم عمرك ؟ )


خواطر | بين الدموع و العيون يختلف الناس + ( كم عمرك ؟ )

خواطر:بين الدموع و العيون يختلف الناس


كثيرا ما يشبه الناس الدموع...وقليل منهم من يشبه العيون...
فالدموع تسقط...والسقوط كثير،، والعيون ترى...والبصر قليل.
هناك من الأشخاص من يشق طريقه للخروج من حياة الآخر دونما استئذان.....وإن حاول العودة فلن يجد لنفسه طريق ولا مكان......فهو تماما كدمعة العين حين تسقط لاتعود....
وقد تكون بعض الدموع مدعاة للراحة....وتلك هي دمعة الألم....فبقاؤها بداخلك يظل يشعرك بالألم إثر الألم....وإن خرجت شعرتَ بالراحة....
كذلك هم بعض الأشخاص الذين قد نظلم أنفسنا عند تقريبهم منّا....فيظل يراودنا شعور بالألم جراء بقائهم في حياتنا....ولن نشعر بالراحة إلا بعداختفائهم من حياتنا.... 
فما يسقط من العين ﻻ يعود أبدا !!!!!!!!

الكاتب :   Si Somah     الاهداء : للجميع

خواطر : كم عمرك ؟


سألني: كم عمرك؟ 
فأجبت:
لو علم الإنسان عمره الذي سيعيش لجعل أول عمره في ملاهي الدنيا، وجعل آخره في أمور الدين ليتوب ويقترب من الله فيدخل الجنة، ولكنه نسي أن الدنيا تلهي الإنسان عن الدين.
لذلك أعمارنا جعلها الله في علم الغيب وكتبها ساعة ولادتنا.
لنجتهد فيما نصنع.
ولو علم الإنسان رزقه الذي سيصيبه لما ظل يركض في هذه الدنيا وكأن ماله من رزق، فيشقي نفسه رغم السعادة التي كتبها الله له، أو العكس.
فما أجمل أن نقنع...ولله نخضع..ونأخذ بالأسباب
الكاتب :Si Somah      الاهداء : للجميع
أعزائي الكرام ليكن في علمكم جميعا . يحق لكل عضو أن ينشر كتاباته سواء كانت شعر ، قصة أو خواطر ..ومن يريد ذلك يرسل كتاباته على Émail التالي :
books.3amid@gmail.com

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق



 نتمنى أن يكون قد اعجبكم هذا الموضوع الذي نشاركه معكم 
عميد الكتب دائما في الخدمة  
لا تنسى وضع تعليق  من اجل دعمنا و شكرا 
تحميل تطبيق الكتب