القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الكتب

قصة قصيرة | الحياة بدونك موجعة وقاسية


قصة قصيرة | الحياة بدونك موجعة وقاسية

قصة حقيقية: تركني وذهب


انا صغيرة البيت ومدللة اخوتي اخي الاكبر قريب لي كثيرا عندما كان اخي في عمر الثامنة من عمره اصيب بحادث مرور صدمته شاحنة على مستوى رأسه كان السبب في اصابته بالصرع رغم كل جهود العائلة الا ان اخي لم يشفى وفي كل مرة تأتيه نوبة صرع تفقده الوعي فيسقط على اي شيء امامه سواء جدار او حجر اوموقد فيصاب بجروح بليغة اصبح كل مكان في جسده مشوه من كثرة الحوادث والاصابات  في يوم من الايام كنت ادرس في الابتدائي كنت انا وزميلاتي في المدرسة نلعب واذا بشخص ملقى على وجهه في الارض بثياب متسخة بالطين واذا بصديقالي لما رأوه خافو وهربو مسرعين وينادون لقد وجدنا مهبول (شخص مختل عقليا) ويصيحون خائفين وانا يا ترى ماذا افعل انا مسرعة الى الشخص الذي مستلقي على الارض كان بنفس طول اخي عندما وصلت لم استطع رؤيته صرت ابكي وبكل ما استطعت  من قوة احاول ان اقلبه لاستطيع رؤية وجهه ضننت لوهلة انه اخي ابكي واصرخ واقلبه بكل قوتي عندما قلبته لم يكن اخي لما نظرت من حولي اجد الناس كلهم مجتمعون حولي وعلامات الاستغراب على وجوههم لكنني استطعت قراءة افكارهم: لماذا طفلة صغيرة لم تخف من  ذلك الشخص الذي ثيابه ملطخة بالطين وكل الاطفال هربو منه ...... 
بعد ذلك ذهبت الى البيت، فتحت لي امي الباب ذهبت مسرعة الى الغرفة وارتميت في حضن أخي وانا ابكي فبدأ اخي يسألني عن سبب بكائي فلم أستطع اجابته وقلت له اشتقت اليك فقط كان في كل يوم خائفة ان يأتيني خبر وفاته بهذا المرض اللعين الذي يفقده الاحساس ويسقط على اي شئء امامه كان لا يخرج الى اماكن بعيدة الا برفقة ابي او امي او اشخاص كبار في يوم من الايام اتصل ابناء خالتي وقالو بانهم ستأتون لزيارتنا فذهب الى محطة الحافلات لاستقبالهم واذا بنوبة الصرع اتته وكان جالس على سلك من الحديد فلما اتته النوبة رجع رأسه الى الوراء مما ادى الى اعوجاح غي فقرات العمود الفقري فصار مشلول لايستطيع الحركة واصبح اخي مقعد بالكرسي .
امي ضحت بالكثير من اجله كانت تخاف عليه كثيرا لما مرض اصبحت هي من تبدل تحته ظل على هذا الحال تقريبا مدة سنة الى ان وجدنا طبيبة قامت بالعملية وكانت العملية ناجحة تمت على مستوى العمود الفقري وعاد اخي الى البيت الا انه لا يستطيع الحركة في يوم من الايام قال لي بان ااخذه بجولة بكرسيه المتحرك خفية عن اهلي لاني كنت في التاسعة من عمري واهلي لايسمحون لي لانهم يعرفون انني لا استطيع ان اقود به الكرسي الا انني فعلت ذلك من اجل اخي لانه كره الجلوس في البيت الا انني استطعت ان اجر به الكرسي فقلت له تمسك جيدا كان الطريق الذي اخذته منه ملئء بالحجارة فلم استطع التحكم بالكرسي واسقطته على الارض فلما رأيته يسقط خفت عليه و قفزت الى الاسفل لكي يسقط على ولا يتألم ولكي لا يحدث لعمليته اي شيء فصرنا نبكي نحن الثنان فاتى رجال وقامو بوضعه في كرسيه واوصلونا الى البيت فوبخوني اهلي بمختلف العبارات من شدة خوفهم عليه .
قالت له الطبيبة يجب ان يبدأ بجلسات التأهيل وان يقوم بالمساج لكي يستطيع ان يمشي على رجليه وبالفعل دخل الى مركز التأهيل لمدة 3 اشهر يذهب فقط اهلي في عطلة الاسبوع لرأيته وبالفعل اصبح اخي يمشي على رجليه بالتدريج الى ان اصبح مثل قبل  واسمرت معاناة نوبات الصرع .
عندما اتى فصل الصيف اصر اخي ان يذهب مع جيراننا الى البحر رغم رفض اهلي الا انه اصر على الذهاب خفنا كثيرا خشية ان يصاب بشيء لكنه بالفعل ذهب في ذلك العام اجتزت شهادة التعليم المتوسط في يوم الاثنين ذهب اخي الى صلاة العشاء بعدها ذهب الى بيت جدي لاننا كنا جميعا مجتمعين هناك وقال اخي انه قبل صلاة الفجر سيذهب في الرحلة الى البحر لم نستطع منعه لانه اصر كثيرا على الذهاب  رجعنا الى البيت واذا باخي اشترى لي علبة الشكولا ولما استيقضت صباحا من النوم وجدتها فدعيت بان يرجعه الله سالما غانما لنا اتصل ابي به على الساعة 12 فوجده يتناول وجبة الغداء اطمأن عليه واتصل بجيراننا الذين ذهبو معه لكي يكون تحت اعينهم فقالو له تطمن اننا نراقبه فذهبو جميعا الى القيلولة واخي كان معهم.
 فلما غفو قليلا واذا بأخي توجه نحو البحر بدون ان يروه لما صارت الساعة 2:00 زوالا تلقينا اتصالا هاتفيا مفاده البقية لكم زهير في ذمة الله كان خبرا كالصاعقة علينا كنا جميعا في بيت جدي الاصوات عالية الكل يصرخ امي من شدة الصدمة خرجت بفستانها المنزلي دون حذاء او وشاح على رأسها تجري في لكي تذهب الى بيتنا عمي الذي كان اخي مقرب اليه اصيب بالهلع ولم يعرف ماذا يفعل قام بتصرفات غريبة  تلقينا صدمة كبيرة ولم نصدق ماذا حدث لم نستطع نقل جثمانه في تلك الليلة بل الى غاية الغد لاستكمال الاجراءات في المشفى وفي يوم الخميس تم احضاره للبيت والله منظر لا يوصف الكل يبكي خاصة اختي التي كانت كذلك مقربة اليه اصيبت بصدمة كبيرة لم نكن نتوقعها كادت ان تجن لا استطع وصف ماحدث لم نستطع نسيانه رغم انه الآن مر على وفاته 6 سنوات لكن يبقى في البال وفي كل مناسبة اتذكره في كل زاوية من البيت لي ذكريات معه رزقت اختي بمولود وسميناه على اسمه الا اننا لم ننساه لكل من فرأ رسالتي ادعو لاخي بالرحمة  لكل اخ او اخت لا يتحدثون مع بعضهم الحياة فانية في اي لحظة يمكن خسارة احبائكم لا تتخاصمو اقضو اجمل الايام مع بعضكم فالحياة بدون الاخ موجعة وقاسية .

الكاتب :   Amina Nina     الاهداء :   الى روح اخي رحمه الله ❤

أعزائي الكرام ليكن في علمكم جميعا . يحق لكل عضو أن ينشر كتاباته سواء كانت شعر ، قصة أو خواطر ..ومن يريد ذلك يرسل كتاباته على Émail التالي :
books.3amid@gmail.com

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق
  1. نسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويعفو عنه ويجعله في الجنة اللهم امين

    ردحذف
  2. ربنا يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الجنة اللهم امين

    ردحذف
  3. والله العظيم بكيت ، اللهم ارحمه واعفو عنه وادخله فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء والرسل يارب

    ردحذف
  4. ربي يرحمو ويرحم جميع اموات المسلمين الموت مرة فهي مصيبة باتم المعنى صبر جميبل و الله المستعان

    ردحذف
  5. الله يرحمه سرد جميل

    ردحذف

إرسال تعليق



 نتمنى أن يكون قد اعجبكم هذا الموضوع الذي نشاركه معكم 
عميد الكتب دائما في الخدمة  
لا تنسى وضع تعليق  من اجل دعمنا و شكرا 
تحميل تطبيق الكتب