القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الكتب

ملخص كتاب فن أن تكون دائما على صواب | آرثور شابنهاور

تلخيص فن أن تكون دائما على صواب (آرثور شابنهاور)

كتاب "فن أن تكون دائما على صواب " من تأليف الكاتب "آرثور شابنهاور " يسرد هذا الكتاب عدة مواضيع التي تهتم بالمغالطات  فيسعى الكاتب للتقديم لنا نماذج من الحيل التي يتم الاستناد اليها عندما تتنازع الأطراف المتحاجة .

نبذة عن الكتاب :

أعظم سلاح المغالط هو التلبيس و التدليس ، أي ديدنه أن يعتمد الحجج الملتوية المرائية و أن يدع المستقيمة منها . و لما كان الإنسان آثر لتلك المرائية و أهرع إليها ، لما في طبعه من أنانية و محبة للذات ، إذ ليس عنده أوغل في المهانة من رؤيتها منكسرة ذليلة ، و لما عرف به من ميل إلى الخديعة و المكيدة ، و لما أحطت به من أن طريق قويم الحجج و صائبها أضيق ، و أن طريق ملوي الحجج و كاذبها أرحب ؛ وجب فحص هذا النمط من الحجج المرائية و المموهة قصد الوقوف على طبيعتها ،و من ثم ، تحديد سبل نقضها . ذلك أن كل معتمد على حجج مموهة يفرض علينا خيارين : إما أن نبين مكمن المغالطة ، فنقطع عليه مكالمته ؛ و إما أن نجاريه في ذلك ، و نعمل على التصدي له و نقد مغالطته . و ما دام الأمر كذلك ، فقد بانت أهمية العلم بالمغالطات للاقتدار على نقضها و التصدي لمختلف أساليب التضليل و التغليط . فعلى ناقد المغالطات أن يكون دارياً بأصول و ضوابط الصناعة ، و أن يمتلك قدرات تحليلية و تقويمية تمكنه من أكتساب مختلف آليات العرض و الأعتراض . فمن علمها و عمل بها نجح في أن يقطع على المغالط تضليله ، وربما عكسه ضده ، و قلب الحجة عليه . و لئن كان من يجهل القانون لا يعذر ، فإن من يجهل هذه الحيل أو المغالطات أولى به أن يغلب و يهزم . فمن أتقن هذا النوع من الجدل و أجاد أساليبه ، فالنصر حليفه سواء في ذلك أكان محقاً أو مخطئاً . 

ملخص كتاب فن أن تكون دائما على صواب | آرثور شابنهاور

ملخص فن أن تكون دائما على صواب

عالج الكاتب في هذا الكتاب مواضيع المغالطة و الحجج  و ذلك بوضعه 38 حيلة لغوية لإخفاء القصد و استغلاق العبارة و التي تجعل من المخاطب ان يمرر حجته و يتقبلونها ظاهريا.


الحيلة 1: 

" الإتساع "

يقصد هنا الكاتب بالإتساع  هو تمديد حجة الخصم إلى أبعد نقطة ، و تحليلها بأعقد طريقة عامة ممكنة و فهمها بأوسع معنى ممكن لكي تكون أكثر عرضة للهجمات. بينما يجب تقليص حججنا و اثباتتنا إلى أضيق نقطة ممكنة .

الحيلة 2 :

"الجناس " 

 إستعمل أسلوب الجناس من أجل تمديد شرح إثبات الخصم إلى أن تصل إلى موضوع لا علاقة له بإثباتاته ثم أبطل الإثبات نفسه.

الحيلة 3 :

" تعميم حجج نقيضة "

يجب أن تتعامل مع الإثبات على أنه بسيط جدا و في نفس الوقت على أنه ليس مقنع و ادخله في سياق مختلف تماما و أبطل حجته .

الحيلة 4:

" إخفاء القصد "

المقدمة هي أساس الحوار ، إبدا بمقدمة جيدة و لا تترك فيها أي التباس أو شك إلى أن يقبل الخصم كل ما تحتاجه .

الحيلة 5:

" حجج كاذبة "

أحيانا استعمال مقدمات كاذبة يكون أحسن من إستعال الصادقة لكي نتمكن من أن ندخل في مقدمات الخصم الكاذبة و استخدام نفس أسلوب تفكيره لإبطال حججه .

الحيلة 6:

" المصادرة على ما ليس مبرهنا عليه "

القيام بمصادرة على المطلوب خفية ، بالمصادرة على ما يجب البرهنة عليه و ذلك بعدة أساليب ذكرها الكاتب لنا.

الحيلة 7:

" الحصول على التأييد بواسطة الإستجواب "

ينصحنا الكاتب باستعمال الطريقة السقراطية وهي أن تطرح عدة أسئلة دفعة واحدة و تترك المجال واسع لإخفاء ما يراد أن يسلم به و عند التنازلات تعرض حججك بسرعة .

الحيلة 8:

" إغضاب الخصم "

أغضب خصمك لكي يصبح غير قادر على إصدار حكم صحيحة .

الحيلة 9:

" طرح الأسئلة بترتيب مخالف "

 ينصحنا الكاتب بعدم طرح الأسئلة بذلك الترتيب الذي يوصله إلى النتيجة بل بترتيب مغاير لكي نستخرج من اجاباته إستنتاجات عديدة معارضة

الحيلة 10:

" الإستفادة من نقيض الدعوة "

عندما يستبعد الخصم عن الأسئلة التي تكون في صالحنا ، يجب أن نسأله نحن على الدعوة المضادة .

الحيلة 11:

" تعميم ما يقوم على حالات خاصة " 

يجب أن نقدم الحقيقة الكلية الناتجة عن الحالات الخاصة و نعممها لكي نصل إلى الهدف .

الحيلة 12:

" اختيار استعارات مناسبة "

إذا تعلق الأمر بتعبير عام ليست له تسمية معينة ما عليك إلا بالإستعارة و التعبير بصورة بلاغية أكثر، الشيء الذي نريد البرهنة عليه نضعه مقدما في الكلمة .

الحيلة 13: 

" رد نقيض الدعوى "

لكي يتقبل الطرف الآخر الدعوى يجب أن نقدم له عرض عنيف ضد الدعوى فيرد الخصم بالمفارقة، فيرغم على القبول بدعوانا .

الحيلة 14:

" إعلان الفوز رغم الخسارة "

في حال ما إذا الخصم يكون قد أجاب عن الأسئلة ، و إجاباته تكون غير متفقة مع النتيجة التي نطمح إليها فنصرح بالإستنباط الذي نريد الوصول إليه و نعلن الإنتصار. 

الحيلة 15:

" استعمال حجج غير معقولة "

 في هذا الجزء يجب أن يتمتع المرء بوقاحة كبيرة ، إذا عرضنا دعوى صعبت البرهنة عليها ، ما علينا إلا أن نقدم قضية صحيحة غير واضحة بالنسبة إليه بهدف أن يقبلها أو يرفضها و نحن نستخرج برهاننا من إجاباته .

الحيلة 16:

" الحجة على الذات "

و هي مهاجمة الخصم من خلال النتائج المستخرجة من مبادئه و من خلال أقواله و أفعاله .

الحيلة 17:

" المقاومة بالمبالغة في التدقيق "

إذا كان الخصم يملك مدافع و أربكتنا نتخلص من هذا الأمر بالطعن في الشخص من خلال التدقيق في أقواله و أفعاله .

الحيلة 18:

" مقاطعة و تغيير المجادلة "

إذا وجدنا أن الخصم يملك حجة تسمح له بهزيمتنا يجب أن نمنعه للوصول إلى منتهى البرهنة .

الحيلة 19:

" التعميم بدلا من مناقشة التفاصيل "

إذا كان الخصم يفرض علينا بأن نحاجج ضد جانب محدد و لم يكن لدينا برهان مناسب ، وجب علينا تعميم المجادلة و معارضته. 

الحيلة 20:

" استخراج النتائج "

من خلال مقدمات الخصم نستخرج النتائج .

الحيلة 21 :

" مقابلة فاسد الحجج بفاسد الحجج "

إذا قدم لنا الخصم حجج مغالطة ، نهدمها بشرح مكرها و خدعها و نعارضه بحجج مضادة و مغالطية لأن المهم هو الإنتصار و ليس الحقيقة .

الحيلة 22:

" المصادرة على المطلوب "

إذا طالب الخصم بأن نقبل بأمر يصدر منه مباشرة ، نمنع هذا  و ندعي بأن الأمر يتعلق بمصادرة على المطلوب .

الحيلة 23:

" إجبار الخصم على المبالغة "

إعمل على نقض و مبالغة الخصم حتى يمدد الخصم إثباتاته و يخرج عن المحدود إلى الحقيقة فنضحد في دعواه الأصلية

الحيلة 24:

" فن إستخلاص نتائج كاذبة "

نجبر الخصم على المبالغة و نستخرج منه نتائج كاذبة و نشوه المفاهيم لكي نستخرج قضايا لا تعكس رأي الخصم .

الحيلة 25:

" الحجة الفرعية أو إيجاد الإستثناء "

نعرض حالة واحدة مناقضة للقضية لكي نمكن ضحد القضية الحقيقية و تسمى بالحجة الفرعية .

الحيلة 26:

" عكس الحجة على الخصم "

نستخدم حجة الخصم ضده بشكل أفضل.

الحيلة 27:

" الغضب ضعف "

إذا أغضبت حجة الخصم ، اجتهد في الدفع بها لأننا أصبنا نقطة ضعفه.

الحيلة 28:

" إقناع الجمهور و ليس الخصم "

عندما لا تتوفر لدينا حجة على الموضوع ، نقدم الحجة على المستمعين أي اعتراض غير صحيح لأن الصحيح لا يعلمه إلا المتخصصين. 

الحيلة 29:

" الحيد عن الموضوع "

إذا شعرنا بأننا انهزمنا نبدأ في تغيير الموضوع عن شيء مختلف تماما

الحيلة 30:

" حجة السلطة "

هي حجة تهم الشرف بحيث عوض أنك تلتجأ إلى الأدلة تستعين بالسلطة المعترف بها في هذا المجال بحسب مستوى معارف الخصم

الحيلة 31 :

" لست أفهم شيئا مما تقوله "

إذا لم تجد ما تعارض به حجج الخصم ، استهزء به بقولك أنا لم افهم شيئا لكي يقدرون المستمعون على أنها حماقات .

الحيلة 32 :

" مبدأ الجمع المهين "

نستطيع التشكيك في إثبات الخصم المتعارض مع إثباتنا و ندرجه ضمن فئة مقيتة .

الحيلة 33 :

" نظريا نعم ، عمليا لا "

بفضل هذه المغالطة نرفض النتائج .

الحيلة 34:

" زيادة الضغط "

اعمل على ازعاج الخصم ، خاصة بعد ما نصيبه في نقطة ضعف 

الحيلة 35 :

" المصالح أقوى من العقل "

اختر المصلحة التي تجعل جميع الحيل الأخرى زائدة غير ضرورية ، أثر على عقل المستمعين و الخصم بالتأثير على إراداته و على فكره .

الحيلة 36 :

" إرباك الخصم بكلام محال "

أربك خصمك حتى بتفاهات من الكلام ، حتى يصبح عاجز عن التفكير و التفاهات .

الحيلة 37 :

" فاسد البرهنة علامة الخسران "

إذا كان الخصم محقا فيما يتعلق بموضوع المجادلة لكنه اختار اثبات ضعيف في هذه الحالة هو الخسران و ذلك بضحد هذه الحيلة.

الحيلة 38 :

" الحجة على الشخص "

إذا تبين لنا أن الخصم متفوق و أننا لن نربح ، الجأ إلى أحاديث فظة و خشنة ليتحول الى موضوع اخر و نتمسك بما قاله الخصم و نسلم به .

و إلى هنا نكون قد انهينا من تلخيص و شرح كتاب " فن ان تكون دائما على صواب  " الذي تناول حيل التي تجعل من المخاطب أن يمرر حجته ...نتمنى أن يكون قد نال إعجابكم كما يمكنك قراءة كتب أخرى في مجال التنمية البشرية و تطوير الذات ككتاب فكر تصبح غنيا الذي يتكلم  في مجال التوجيه نحو تحقيق الإنجازات الشخصية والاستقلالية المالية من هنا ↧

ملخص كتاب  فكر تصبح غنيا | نابليون هيل 

هذا الملخص لا يغني عن قراءة الكتاب بأي حال
إن إستطعت قم بشراء النسخة الورقية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

8 تعليقات
إرسال تعليق
  1. :كنت دائما أبحت عن متل هده الكتب اإلكترونية باللغة العربية متلما هو موجود بكترة باللغة الفرنسية فشكرا جزيلا لكم

    ردحذف
  2. كلام جميل ناقص بعض الشيء

    ردحذف
  3. كتاب جميل جدا شكرا لمترجمه

    ردحذف
  4. هل لي ان اخذها كاقتباس؟

    ردحذف

إرسال تعليق



 نتمنى أن يكون قد اعجبكم هذا الموضوع الذي نشاركه معكم 
عميد الكتب دائما في الخدمة  
لا تنسى وضع تعليق  من اجل دعمنا و شكرا 
تحميل تطبيق الكتب