القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الكتب

ملخص رواية وبعد | غيوم ميسو

تلخيص وبعد | غيوم ميسو

رواية "وبعد " من تأليف الكاتب غيوم ميسو و تعتبر أول رواية تترجم إلى العربية. تسرد الرواية عن الحب والعلاقات الإنسانية , والخوف من الموت , والحيرة أمام ما لا تستطيع تفسيره . 

نبذة عن الرواية :

كان عمره ثمان سنوات عندما غطس ناتان في بحيرة متجلّدة لمساعدة صديقته , البت الصغيرة. وصل إلى شفير الموت وتوقف قلبه . لكن بعكس كل التوقعات عاد إلى الحياة .بعد 20 سنة أصبح ناتان واحداً من المحامين اللامعين . ونسى كل ما يتعلق بتلك الحادثة .
والبنت التي أنقذها من الموت صارت زوجته التي أحبّها بشغف , ورغم أنها تركته إلا أنه لا يزال يشتاق إليها كثيرا.
لم يكن ناتان يعرف أن لذين يعودون من الجانب الآخر للحياة لا يبقون كما كانوا . وهاهو اليوم ,وهو يعيش حياة النجاح والشهرة والمال .. جاء الوقت لكى يعرف لماذا عاد

ملخص رواية وبعد | غيوم ميسو

ملخص رواية وبعد

تبدأ الرواية بالحديث على كيفية نهوض ناتان في كل صباح على رنين منبهيه الأول موصول إلى التيار الكهربائي و الآخر يعمل بالبطاريات كانت مالوري دوما ترى هذا مضحكا جدا ..ثم خرج ناتان إلى رياضة المشي التي يمارسها يوميا و أخذ الكاتب بوصف كل ما يدور بناتان بوصف عذب و دقيق جدا للمباني و المناظر و لا تسقط منه أدق التفاصيل تتركك تعيش معها لحظة بلحظة ..ناتان حقق طموحه في أن يصبح محامي مشهور ، و عمل كشريك رئيسي مع آشلي جوردان و كانت آبي الفتاة العزباء مساعدته منذ سنوات ، كان ناتان يعمل في مكتبه حتى دخلت عليه آبي و أخبرته بأن صديق جوردان إتصل بها و أراد موعدا مستعجلا يدعى غاريت غودريش ..تعجب ناتان لأنه لم يسمع أبدا به من قبل.. وصل غودريش إلى مكتب ناتان قبل موعده المحدد ،كان رجلا بادي الشباب طويل القامة و البنية ، واثق الخطوة ، عندما لاقت نظرة غودريش نظرة المحامي ،شهر ناتان بالضيق و تشوشت أفكاره فسأله غودريش إذا كان بخير و باستطاعته أن يساعده لكونه طبيب و من دون أن ينتظر دعوة ،جلس الطبيب في الأريكة ثم قال المحامي في تسائل ما هي قضيتك و ما هو طلبك فأجابه الطبيب لا أطلب منك شيئا يا ناتان  و بدأ غودريش بالحديث بالألغاز و يتفلسف على ناتان بطريقة ذكية و مزعجة لناتان طبعا هو لم يكن محتالا بل طبيب كبير في جراحة الأورام السرطانية ، و كان قطبا حقيقيا في في عالم الطب..ثم سأله صراحة : بماذا يمكنني أن افيدك ؟ فرد عليه غودريش سيحين الوقت يا ناتان ، من يدري ما اللذي قد يحدث في الغد و لعلمك أنا لا أعرف جوردان بل كان وسيلة للوصول إليك ، كما عرفت بأنك شخص مطلق من وجهك  ....حتى انتهى الحديث بطرده للغودريش...بعد أن دفع الباب من ورائه أحس على نحو غامض بأن هذه الحادثة لن تبقى من دون تبعات ..بعد عمله الشاق ذهب إلى منزله في سان ريمو على الساعة السادسة أعد لنفسه الشاي و أمسك هاتفه ، مع أن الساعة في سان دييغو ليست إلا الثالثة بعد الظهر من المحتمل أن تكون ابنته بوني و مالوري طليقته في البيت ، فطلب رقم الهاتف بتخوف فردت مالوري بالنسبة له صوتها جرعة من الأكسجين بينما هو كان فرحا لكن هي أجابته بفتور و بلهجة جافة و استعجلت لإنهاء المكالمة بعد ما أخبرته بأن إبنتها ستعود بعد ساعة ، لم يفكر أبدا أن احاديثهما ستصل ذات يوم إلى هذه الدرجة من الجفاء....مالوري إبنة ويكسلر انقذها ناتان من الغرق منذ ذلك اليوم وقعا في حب بعضهما لكن ابويها رفضا هذا الحب لكون ناتان إبن الخادمة بالرغم من هذا قاومت مالوري أبويها و تزوجت به و أعلنت عن هذا الحب الكبير ..مع مرور الزمن صار ناتان محامي بفضل أمه التي عملت بجد لكي لا يحتاج إلى شيء و في يوم ما حدثت قضية  و قرر ناتان التكفل بها و في هذه الأثناء المساهمون الذين توجد شركتهم في بوسطن وكلو أيضا محاميهم ويكسلر ، فاتصل ناتان بويكسلر و أخبره بأنه سيكسب القضية فنهره ويكسلر فطلب منه ناتان إذا ربح هو القضية سيأخذ شقته التي في سان ريمو التي عملت أمه كخادمة لهم  فيها و في الأخير ناتان هو الذي كسب القضية ... أخذ يفكر في مالوري وكيف كانا سعيدين و مع ذلك انتهت بالانفصال كما كان بشكل خاص دور كبير لوفاة سين طفلهما الثاني في الشهر الثالث من عمره حيث سافرت مالوري و اهتم ناتان بالطفلين و بعد ما اعطى ناتان  للطفل رضاعته استغرق في النوم لكونه عمل في ذلك اليوم عملا شاق و على غير عادته لم يستيقظ على صوت سين الذي وجده جثة هامدة في سريره و هكذا اصبح وجوده مع زوجته لا يطاق لم يستطع تحمل نظاراتها التي كانت دوما توحي بأنه هو من قتل ابنه ..
 في الساعة 7:30 تلقى ناتان إتصال من ابنته و طلبت منه أن يذهب و يحضرها يوم السبت لأنها تخاف من الطائرة و بالرغم من أن ناتان كان لديه موعد مهم بخصوص عمله في ذلك اليوم إلى أنه قرر للذهاب إلى إبنته بوني ...
حوالي الساعة التاسعة تلقى ناتان إتصالا من غودريش و أخبره بأنه أمام بيته ثم اصطحبه غودريش إلى أشهر أبراج مانهاتن و لوقت طويل لم يتبادلا الحديث إكتفا فقط بالإنبهار باضواء المدينة من الأعلى إلى أن قطع صوت غودريش الصمت و قال : ذلك الصبي ذو السترة البرتقالية يدعى كيفن ، رمى والده نفسه من هذه المنصة و هو يأتي إلى هنا أسبوعيا و بانتظام ، و لكن الأهم من هذا أنه سيموت الآن !. و بالفعل ما هي إلا دقائق قليلة حتى أخرج كيفن مسدس من جيبه و أطلق النار على  نفسه ، فاندهش ناتان و صاح : لماذا لم تفعل شيء و انت كنت تعلم بأنه سوف يموت ؟ لكن غودريش تركه و ذهب ...في صباح اليوم التالي استيقظ ناتان متأخرا و أحس بألم في صدره ، خرج وانطلق بسيارة أجرة إلى أمام مركز العمليات الجراحية لمقابلة غودريش لكن الدكتور كانت لديه عملية مستعجلة فحضر ناتان هاته العملية الجراحية لإستئصال البلعوم فلم يتحمل ناتان هذا فخرج من الغرفة و لحق به غودريش بعد 10 دقائق و اخبره بانه لديه القدرة على الحدس بموت بعض الاشخاص قبل حدوث اول علامات المنذرة فرد عليه ناتان :اذن انت هنا من أجلي ؟ هل حانت ساعة موتي؟ فرد عليه غودريش انا لم اقل اي شيئ للذين سيموتون ، انا اعرف ذلك هذا كل شيء ..حينها غادر ناتان القاعة و بقي غودريش وحيدا يراقب شبح ناتان الذي ابتعد وسط الثلج..

سوف تطرح عليك هذه الرواية العديد من من الاسئلة  التي تحتاج الى اجوبة ضرورية .
من هو غودريش؟ من أين له أن يعرف ناتان؟  و ماذا يريد منه ؟ هل حانت ساعة ناتان و سيموت حقا ؟ كيف عرف غودريش بأن الفتى كيفن سيموت ؟ كم جريمة سيتنبأ بها غودرش بعد؟  هل ستعود المياه إلى مجاريها بين مالوري و كيفن؟ هل يكفي المال والسلطة عند فقدان الحب ؟ كيف نتعامل مع الموت و كيف تستعد له؟


بهذه الأسئلة، يقدم لنا الكاتب هاته الرواية التي تزرع بعض التساؤلات المهمة التي تحتاج إلى أجوبة مشوقة و ضرورية حول الحياة.

و الى هنا نكون قد إنتهينا من تلخيص أبرز أحداث رواية وبعد ذات الطابع الدرامي و المشوق ...كما بإمكانك أن تقرأ كتب و روايات أخرى ذات الطابع الرومانسي و السردي  مثل رواية "الحب فى زمن الكوليرا" للكاتب غابرييل غارسيا من هنا ↧

ملخص رواية الحب فى زمن الكوليرا 

هذا الملخص لا يغني عن قراءة الكتاب بأي حال
إن إستطعت قم بشراء النسخة الورقية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق



 نتمنى أن يكون قد اعجبكم هذا الموضوع الذي نشاركه معكم 
عميد الكتب دائما في الخدمة  
لا تنسى وضع تعليق  من اجل دعمنا و شكرا 
تحميل تطبيق الكتب